تسجيل الدخول
مــؤسـســـة الـشـــارقــة الــدوليــة لتــاريــخ الـعــلـــوم عنــد العــــرب والـمـســلــمـيــــن Sharjah International Foundation for the History of Arab and Muslim Sciences

الشارقة الدولية لتاريخ العلوم عند العرب والمسلمين تعقد ملتقاها الأول

عقدت مؤسسة الشارقة الدولية لتاريخ العلوم عند العرب والمسلمين في جامعة الشارقة ملتقاها العلمي الأول تحت عنوان "تراثنا العلمي العربي الإسلامي في خدمة الإنسانية" وذلك تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة.وأثنى سعادة الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة في كلمة له على الجهود المبذولة لإقامة الملتقى ..مشيرا إلى أن فكرة تأسيس المؤسسة بدأت منذ عام 2008 وتحققت بفضل الله تعالى ثم بدعم ورعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي.

وأكد أن جامعة الشارقة ليست جامعة تدريس أكاديمي فحسب وإنما هي كما قال صاحب السمو حاكم الشارقة .. جامعة شاملة من جميع النواحي فهي تشمل التدريس والبحث العلمي وخدمة المجتمع.

وقال الدكتور سلامة محمد البلوي القائم بأعمال مدير المؤسسة في كلمة افتتاح الملتقى إن فكرة إنشاء هذه المؤسسة جاءت لتغذي العقول بالأفكار وخلاصة تجارب الأجيال ولتكون محضنا للحوار ونشر ثقافة التعايش والتسامح وتعظيم حسن الجوار من خلال العلم الأصيل والمشترك الإنساني فتراثنا العلمي هو خير مثال وشاهد على وحدتنا الإنسانية التي تجمع مختلف الشعوب والثقافات والحضارات.

وبدأت فعاليات الملتقى العلمية بترؤس مدير الجامعة الجلسة الأولى التي كانت تحت عنوان "دور التراث العلمي العربي الإسلامي في تقدم البحث العلمي" حيث ألقى الدكتور تشارلز فالكو مدير معهد ابن الهيثم للضوء بجامعة أريزونا الأمريكية محاضرة ناقش من خلالها تأثير ابن الهيثم على الثقافة الغربية في مرحلة ما بعد العصور الوسطى ثم محاضرة قدمها الدكتور ديفيد كينج أستاذ الفلك في جامعة فرانكفورت بألمانيا ناقش من خلالها دور العلم في مواجهة المفاهيم الخاطئة حول الدين الإسلامي.

وترأس الجلسة الثانية الدكتور سلامة محمد البلوي وكانت تحت عنوان "التراث العلمي الإسلامي بين الإحياء والتجديد" حيث ألقى الدكتور بشار عواد مستشار صاحب السمو الملكي الأمير علي بن نايف الهاشمي محاضرة بعنوان "مواصفات المحققين المبدعين بين الأمس واليوم".. ثم جاءت محاضرة تحت عنوان "رواد التنوير العلمي من العلماء العرب والمسلمين في القرون الوسطى" قدمها الدكتور أحمد فؤاد باشا أستاذ الفيزياء وتاريخ وفلسفة العلوم بجامعة القاهرة.

وكانت آخر الجلسات برئاسة الدكتور معمر بالطيب نائب مدير الجامعة لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا بعنوان "التقانة في خدمة التراث" قدم خلالها الدكتور مظفر اقبال الرئيس المؤسس لمركز الإسلام والعلوم في جامعة ألبرتا بكندا محاضرة تحت عنوان "اسباب وامتداد مواجهة تشويه حقائق المشروع العلمي في الحضارة الإسلامية".

ثم أنهى الجلسة الثالثة الدكتور شريف شاهين أستاذ المكتبات وعلم المعلومات بكلية الآداب جامعة القاهرة بمحاضرة بعنوان "تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في خدمة حفظ وتنظيم وإتاحة التراث العلمي العربي عالميا".

حضر الملتقى إلى جانب مدير الجامعة سعادة عبدالرحمن الجروان مستشار صاحب السمو حاكم الشارقة وسعادة محمد ذياب الموسى مستشار صاحب السمو للتربية والتعليم والدكتور أحمد جبار من جامعة ليل الفرنسية والدكتور هويدا نواف الحارثي من الجامعة الأميركية في بيروت والدكتور رشاد محمد سالم مدير الجامعة القاسمية والدكتور الصديق أحمد الشيخ نائب مدير الجامعة للشؤون الأكاديمية والدكتور عدنان إبراهيم سرحان مساعد مدير الجامعة لشؤون الأفرع والأستاذ الدكتور عبدالله يوسف الغنيم رئيس مركز البحوث والدراسات الكويتية إلى جانب عدد من العمداء ورؤساء الأقسام ومدراء الدوائر الثقافية من داخل الدولة.


» العودة إلى قائمة الأخبار